التدابير الجديدة لتشجيع السياحة

تمثّل السياحة 7,5 في المائة من الثروة الوطنية، وكشفت وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية النقاب عن خطة جديدة لتشجيع السياحة تبلغ ميزانيتها 42,7 مليون يورو.

تمثّل السياحة 7,5 في المائة من الثروة الوطنية، وكشفت وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية النقاب عن خطة جديدة لتشجيع السياحة تبلغ ميزانيتها 42,7 مليون يورو.

نظرا إلى ارتفاع عدد السياح الوافدين إلى فرنسا من العالم، تعتزم فرنسا تقوية جاذبيتها وإشعاعها، فاعتُمدت سياسة سياحية طموحة من أجل التصدي لهذا التحدي وتجاوز المحن التي واجهتها فرنسا في العامين الماضيين، تتمثل في إعلان خطة جديدة لتشجيع السياحة في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، تبلغ ميزانيتها 47,2 مليون يورو وتتضمن الأولويات الأربع التالية:

-  ضمان أمن السياح في الأراضي الفرنسية (15،5 مليون يورو) ولا سيّما من خلال تعزيز التدابير الأمنية في الأماكن السياحية، بعدة سبل ومن بينها وضع كاميرات المراقبة.

-  ترويج صورة فرنسا لدى الزبن الدوليين والسياح الفرنسيين (10,5 مليون يورو) من خلال تكثيف الوسائل والأنشطة الإعلامية.

-  توفير الدعم للمهنيين والأجراء العاملين في القطاع السياحي (أكثر من 11 مليون يورو) بفعل التمويل المشترك لأنشطة بناء القدرات ودعم تحديث نهج عمل المهنيين في قطاع الفندقة والمقاهي والمطاعم.

-  مواصلة بذل الجهود لتمكين الجميع من السفر في العطلة ولا سيّما من خلال مساعدة مائة ألف متقاعد مستوري الحال (5,7 مليون يورو).

PNG

Dernière modification : 25/05/2017

Haut de page